kmheer

النٌظًرةُ مّبْدأً الأُفْعٌالِ . .

النٌظًرةُ مّبْدأً الأُفْعٌالِ . .

تاريخ النشر 2/1/2010

إذا تأمل العاقل ضرر النظرات لفكر ألاف المرات قبل أن يلج وادي الحسرات. .

فالنظرة الأولى لك, وهي ما يمر بك عابراً أو أنت مجبراً عليه, ولكن معاودة النظر مما يسجل ما تشاهده في ذهنك هو مبدأ كل المفاسد ولا شك. .

فالنظرة تولد الخطرة والخطرة ينتج عنها الفكرة والفكرة يتولد عنها الإرادة والإرادة يتبعها التمني والتمني يتبعه الكلام والكلام يتبعه اللمس والفعل. . .

فالنظرة في الأساس هي مبدأ الأفعال والدافع عليها . .

فهذه فتاه نظرت إليها وأنت تسير في الشارع وتوالدت خواطرك وأفكارك حولها فهي لا تفارق تفكيرك, فتعود لبيتك والأفكار تترائي أمام عينيك فتتحول تلك الأفكار إلى إرادة ومن ثم إلى فعل محرم..

ناهيك عن مفاسده العظيمة من إنبات ظلمة القلب وزيادة (الران) على قلبك وسواد وجهك وقد يصل الأمر إلى منع الرزق منك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :وإن العبد ليُحرم الرزق بالذنب يصيبه . .وليس إطلاق البصر للنساء وحسب وإنما إطلاقه في كل ملذات الدنيا له أضراره أيضا, فنظرك إلى ملذات الدنيا بتمني أو بفكرة, فيه تضييق على النفس وتمني ما ليس بيديها وإضاعة للوقت أيضا ..
فٌاغْضْضِ عٌنِ الْهَوٌىَ طَرْفُكَ تَنْعَمٌ بِلَذْةٍ وَإْيْمَانٌ قلَبْكَ
والله المستعان

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *